Skip to content. | Skip to navigation

Navigation

Immigrant Literature in the Mother Tongue/ الأم

“Did you go to the Salon du livre in Paris this year?” This is a question I posed in passing to a number of Arab writers who live in Paris and write in their mother tongue. The answer given by most is “no!”

The reasons they don’t visit the Salon du livre surely vary. Some will be similar to those of French writers and include problems faced by all authors—things linked to the difficulties of writing, publishing, and remuneration. Perhaps one of the reasons Arab authors living in Paris don’t attend this book fair is that their literary concerns aren’t directed toward the place they live, but elsewhere. They live in France but are focused on Arabic writing in their home countries or other Arab countries. If these authors publish a book in translation, then a visit to the Salon du livre takes on a different dimension. In that case, they visit the book fair and head straight for the pavilion of the publisher who translated and published their book. Of course this does happen, though at the Salon du livre it is rare to see an Arab writer launching a book translated into French. Writing in a language other than that of where you live is a problem connected to the issue of translation itself and finding a place for Arab writers in the literary and cultural scene.

If the very nature of literature is the possibility of understanding the world better, translation then becomes the most important way to realize this understanding. Translation from Arabic into French isn’t new. Indeed it began early on, with important, ancient Arabic writing like the 1001 Nights, which was first translated into French in the eighteenth century. But here I’m talking about modern literature, associated with the post-World War Two period. I must begin with the Egyptian writer Naguib Mahfouz, who was awarded the 1988 Nobel Prize for literature, and still is the only Arab writer to have won it. Mahfouz was not translated into French–or any other language–until 1970, when Sindbad, established by the French orientalist Pierre Bernard, translated one of his novels. Translations of a number of Mahfouz’s other novels followed. Translation from Arabic into French flourished at the end of the 1970s and beginning of the 1980s, when Actes Sud bought Sindbad. Together with Actes Sud, other French publishing houses, like Gallimard and du Seuil, published hundreds of Arabic titles from different Arab countries.

But I can say that modern Arabic literature in translation into the main European languages—including French—still occupies limited space on the world literary scene. It is also possible to assert that it hasn’t had an impact on the Western novelistic scene in the way that Japanese, Latin American, or even Chinese literature has done. The increase or decrease in translation from Arabic is closely tied to the political situations and changes in the countries where the book originated. Many Iraqi or Lebanese novels have found their way into this equation, during periods of violence that these Arab countries lived through. Similarly, in the last three years there have been translations of some Syrian novels, especially realist reflections of what is happening inside Syria. Another example is that some of the novels translated from Arabic into French and nominated for French awards coming up this year, for the first time are from Yemen, a country that is currently being subjected to brutal violence and destruction much as happened in Iraq and Syria. This indicates a reality—how works of Arabic literature are seen as a socio-political documents and not literary texts; they are translated based on the texts’ “content.” In such a case, the novel-as-socio-political-document, and not a piece of literature, is destined only to last a short time, linked to publishers and readers’ interest in what is happening “over there”—that is in the writer’s country of origin.

Reflecting upon the state of translation from Arabic, it seems to me that reading translated Arabic works as “literary texts” and not simply social documents stopped at the 1001 Nights–that book whose stories in the Arabic language were first published now more than six centuries ago. This takes nothing away from translations that were published in the last decades of the twentieth century as a result of particular translators’ love for or attraction to Arabic texts they discovered, or the pioneering desire of publishing houses to present the best literary texts from around the world, some of them from the Arab world.

Translated by Michelle Hartman

***

ايمان حميدان
كاتبة لبنانية تقيم في باريس

“هل زرتم معرض الكتاب الفرنسي هذا العام؟”
سؤال ألقيتُه، بشكل عابر، على بعض الأدباء العرب المقيمين في باريس والذين يكتبون بلغتهم الأم :
لا! كان جواب معظمهم.
قد تكون أسباب عدم زيارة المعرض عديدة. منها ما هو مشابه لأسباب الكاتب الفرنسي. مشاكل عامة تتعلق بمصاعب الكتابة والنشر والمردود المادي للكتاب. وقد يكون أحد أسباب عدم زيارة الأديب العربي المقيم في فرنسا، للمعرض، أن اهتمامه بكتابه يتجه نحو مكان مختلف عن مكان اقامته. يقيم في باريس لكن عينه على كتابه الذي يصدر باللغة الأم في وطنه الأول أو تنشره دار في بلد عربي آخر غير بلده. وفي حال صدور كتاب مترجم لأديب، تأخذ زيارة المعرض بُعداً آخر. يزور المعرض ويتجه الى جناح الدار التي ترجمت كتابه ونشرته. يحصل ذلك بالطبع، رغم أن من النادر أن نرى كاتباً عربياً يوقّع كتابه المترجم الى الفرنسية أثناء المعرض. الكتابة بلغة مختلفة عن لغة البلد الذي يقيم فيه الكاتب هي مشكلة. تتصل بها مشاكل أخرى حول إمكانية الترجمة، وحول إيجاد مكان للكاتب العربي على الساحة الأدبية والثقافية.
إذا كان الأدب بطبيعته هو احتمال لفهم العالم بطريقة أفضل، تصبح الترجمة هي أهم الوسائل لتحقق هذا الفهم. والترجمة من العربية ليست جديدة على اللغة الفرنسية، إذ بدأت الترجمة مبكراً وخاصة لبعض أمهات الكتب العربية القديمة مثل ألف ليلة وليلة التي ترجمت للمرة الأولى إلى الفرنسية في القرن الثامن عشر. لكن أتحدّث عن الأدب الحديث والمرتبط بمرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية. ولا يسعني إلا أن أبدأ بالكاتب المصري نجيب محفوظ الذي حاز على جائزة نوبل للآداب عام 1978 وهو ما زال الكاتب العربي الوحيد الحائز على هذه الجائزة. لم يترجم محفوظ الى الفرنسية أو الى أي لغة أخرى الا عام 1970، حين ترجمت دار سندباد التي أسسها المستشرق الفرنسي بيار برنار إحدى رواياته. ثم تلتها ترجمات لروايات عديدة له. بعد ذلك ازدهرت حركة الترجمة من العربية الى الفرنسية في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات وانضمت الى آكت سود دور نشر فرنسية أخرى مثل غاليمار ولوسوي، ونشرت الدور الثلاث ترجمة مئات العناوين العربية من بلدان عربية مختلفة.
لكن استطيع القول أن الأدب العربي الحديث بقي في حيّز ضيق على ساحة الآداب العالمية المترجمة إلى اللغات الأوروبية الأساسية وخاصة الفرنسية. ويمكن القول انه لم يترك أثرا على المشهد الروائي الغربي، كما فعل الأدب الياباني أو أدب أميركا اللاتينية أو حتى الأدب الصيني. وتأخذ الترجمة من العربية خطا تصاعديا أو منحسرا، مقترناً بالأوضاع السياسية والتغيرات التي تشهدها البلاد التي أتى منها الكتاب بلغته الأم. كمٌّ من الروايات العراقية واللبنانيّة وجد طريقه ضمن هذه المعادلة، وأثناء فترات عنف مرت وتمر بها هذه البلدان العربية. كذلك في السنوات الثلاث الأخيرة تمَّ ترجمة بعض الكتب السورية خاصة تلك التي تعكس واقع ما يجري في الداخل السوري. ولا بد من ذكر أن بعض الروايات العربية المترجمة الى الفرنسية والمقترحة للحصول على جوائز فرنسية هذا العام آتية، وللمرة الأولى، من اليمن، البلد الذي يتعرض حاليا لعنف وتدمير وحشيين كما حصل في العراق وسوريا. وهذا إن دلّ على شيء فعلى أن الأدب العربي يُنظر له كوثيقة اجتماعية سياسية وليس كنص أدبي، ويترجم (ويتم التعامل مع ترجمته) انطلاقاً من “محتوى” النص. وفي حال كهذه لا يكتب للرواية ” الوثيقة الاجتماعية” أن تعيش أكثر من الزمن القصير المرتبط باهتمام دور النشر والقراء بما يحدث “هناك بعيداً”، أي في بلد الكاتب.
خين أفكر بموضوع الترجمة من العربية الى اللغات الغربية يبدو لي أن قراءة النصوص المترجمة “كنص أدبي”، وليس كوثيقة اجتماعية، قد توقفت في ذهن القارىء والناشر الغربيين عند عتبة كتاب ألف ليلة وليلة. ذلك الكتاب الذي بدأ نشر بعض قصصه باللغة العربية منذ أكثر من ستة قرون.
هذا لا ينفي ترجمات صدرت في العقود الأخيرة، نتيجة حب وإعجاب المترجم بنص عربي اكتشفه، أو رغبة دار نشر طليعية بتقديم أفضل النصوص الأدبية حول العالم، ومنها نصوص آتية من العالم العربي

Iman Humaydan

Iman Humaydan was born in the Mount Lebanon governorate in 1956 and studied sociology at the American University in Beirut. She is a Lebanese writer and lives in Paris.

Iman Humaydan wurde 1956 im Gouvernement Mount Lebanon im Libanon geboren und studierte and der American University of Beirut Soziologie Sie ist Schriftstellerin und lebt in Paris.

Participant of the European Literature Days 2015. 
Teilnehmerin der Europäischen Literaturtage 2015.

Iman Humaydan was born in the Mount Lebanon governorate in 1956 and studied sociology at the American University in Beirut. She is a Lebanese writer and lives in Paris.

Iman Humaydan wurde 1956 im Gouvernement Mount Lebanon im Libanon geboren und studierte and der American University of Beirut Soziologie Sie ist Schriftstellerin und lebt in Paris.

Participant of the European Literature Days 2015.
Teilnehmerin der Europäischen Literaturtage 2015.

All entries by Iman Humaydan
Monday Mo 12 12 October Oct 10 10 15 2015 October Oct 10 10 Monday Mo 12 12 15 2015 12 12 0 00 00 h PM