Direkt zum Inhalt | Direkt zur Navigation

Sektionen

The Writers’ Protest at the Paris Salon du livre/ مسيرة الأدباء داخل معرض الكتاب في باريس

From its founding in 1981, throughout its entire thirty-two years, the Paris Salon du livre never witnessed a protest by writers, poets, translators or publishing houses. The first such demonstration–perhaps the first in history—took place at this year’s book fair.

The initial reaction by some of the visitors when they saw the writers’ protest and read the words on their placards was a sort of wonder: Was this really a writers’ protest? Or was it theatre? But in fact what these approximately 200 novelists, essayists, writers, and translators were staging at the Paris Salon du livre was not a play. It was a serious expression of demands to be engaged with seriously. The call for this demonstration by the permanent council of writers in France, which houses 18 unions and associations, reflects the fear and anxiety around the status of French writers and also of writers more generally.

Modern French history is filled with examples of writers and intellectuals participating in social and political demonstrations. However, an individual person participating “as a writer,” demanding the rights of writers, is something new in the nature of French protests.

Brazil was the guest of honour this year and more than forty Brazilian writers participated in the Salon du livre, while well-known French authors marched and protested among them: Camille Laurens, François Taillandier, Isabelle Lévy, Pierrette Fleutiaux, Céline Minard, and Dominique Fabre.

In the main hall of the fair, they united under one slogan: Without authors, there’d be no books!

The decision to increase European taxes on books in France, particularly e-books, had negative repercussions on writers. The European decision to impose a tax on digital books in France and to raise the tax from 5.5% to 20% undoubtedly will lead to reduced support for cultural and literary spaces—everything related to writing—and also to writers fearing they won’t be able to secure sufficient rights to enable them to live in dignity. E-books are books too!

This means that writers, and all cultural workers, are in danger, since the author receives the least money in the division of revenue for each book sold; writers only get one Euro from the sale of each copy of their book, that is to say about the price of one baguette.

No immigrant writers living in France marched in the demonstration. Is this because the concerns of immigrant writers are different than those of French writers? This question is difficult to address here, and leads us to other important questions connected to language and translation, which I will discuss in a future post.

Translated by Michelle Hartman

إيمان حميدان
كاتبة لبنانية مقيمة في باريس
خلال سنواته الاثنين والثلاثين، ومنذ ولادته عام 1981، لم يشهد معرض الكتاب الفرنسي في باريس أي مسيرة لكاتب او لشاعر او لمترجم او لصاحب دار نشر. قامت المسيرة الأولى ( وقد تكون المسيرة الأولى في التاريخ) في المعرض هذا العام . ردة الفعل الأولى التي بدرت من بعض زوّار المعرض وهم يشاهدون المسيرة ويقرؤون الكلمات على اللافتات التي حملها الأدباء، كانت تساؤلاً من نوع هل هي فعلا مسيرة أدباء؟ أم عمل مسرحي؟ لكن ما قام به حوالي 200 روائي وقصصي وكاتب ومترجم في صالة المعرض الفرنسي لم يكن عملاً مسرحياً. كان تعبيراً جديا ويجب التعامل معه كذلك بجدية. دعوة المجلس الدائم للكتّاب في فرنسا والذي يضم 17 نقابة وجمعية تخص الأدباء إلى تلك المسيرة تعكس خوفا وقلقا حول وضع الكاتب الفرنسي وحول وضع الكتاب بشكل عام.
التاريخ الفرنسي الحديث حافل بمشاركة الأدباء والمثقفين في مسيرات سياسية واجتماعية. لكن أن يسير الفرد منهم ك “كاتب” ويطالب بحقوق الكاتب فهذا هو أمر جديد على طبيعة المسيرات الفرنسية.
أثناء وجود أكثر من 40 كاتبا برازيليا كضيوف شرف في المعرض الفرنسي لهذا العام ، مشى أدباء فرنسيون معروفون مثل
Camille Laurens, François Taillandier, Isabelle Lévy, Pierrette Fleutiaux, Céline Minard , Dominique Fabre.

في صالة المعرص حاملين شعارا واحدا: اذا لا يوجد مؤلف، لن يوجد كتاب!

قرار رفع الضرائب الأوروبية على الكتاب في فرنسا لا سيّما فيما يتعلق بالكتاب الالكتروني له انعكاسات سلبية على وضع الكاتب. والقرار الأوروبي بفرض ضريبة على الكتب الرقمية في فرنسا ورفع الضريبة من 5:50 % إلى 20% لا بد أن يؤدي الى تقليص دعم المساحات الثقافية والأدبية وكل ما يتعلق بالكتابة، والى الخوف من عدم حصول الكاتب على حقوق كافية كي تسمح له بالعيش الكريم. فالكتاب الالكتروني هو أيضاً كتاب!

هذا يعني ان الكتّاب في خطر، كذلك العمل الإبداعي، بحيث يحصل المؤلف على المبلغ الأقل في سلم إيرادات الكتاب المباع، إذ لا يحصل الكاتب إلا على يورو واحد من بيع كل نسخة من كتابه، أي تقريبا سعر باغيت واحدة ( الخبز الفرنسي).
لم يشارك في المسيرة أدباء مهاجرون مقيمون في فرنسا. هل يعود ذلك إلى أن اهتمامات الكاتب المهاجر مختلفة عن تلك التي تعني الكاتب الفرنسي؟ من الصعب الإجابة هنا، ذلك أن هذا السؤال سيقودنا إلى أسئلة أخرى متعلقة باللغة والترجمة من المهم مناقشتها في مقال أخر.

Iman Humaydan

Iman Humaydan wurde 1956 im Gouvernement Mount Lebanon im Libanon geboren und studierte and der American University of Beirut Soziologie Sie ist Schriftstellerin und lebt in Paris.

Iman Humaydan was born in the Mount Lebanon governorate in 1956 and studied sociology at the American University in Beirut. She is a Lebanese writer and lives in Paris.

Teilnehmerin der Europäischen Literaturtage 2015.
Participant of the European Literature Days 2015.

Iman Humaydan wurde 1956 im Gouvernement Mount Lebanon im Libanon geboren und studierte and der American University of Beirut Soziologie Sie ist Schriftstellerin und lebt in Paris.

Iman Humaydan was born in the Mount Lebanon governorate in 1956 and studied sociology at the American University in Beirut. She is a Lebanese writer and lives in Paris.

Teilnehmerin der Europäischen Literaturtage 2015.
Participant of the European Literature Days 2015.

Alle Beiträge von Iman Humaydan
Donnerstag Do 18 18 Juni Jun 06 6 15 2015 Juni Jun 06 6 Donnerstag Do 18 18 15 2015 12 12 0 00 00 Uhr PM